إيمان بطيخة تطلق أول موقع للمنتسوري باللغة العربية
انا حامل -

أصبحت كلمة “منهج المنتسوري” تتردد في كثير من الفيديوهات ومنشورات الفيسبوك والدورات المجانية والمدفوعة والكثير من الحضانات والمدارس، وزادت حيرة الأمهات بين مصادر التلقي والتعليم مختلفة المستوى وربما المحتوى في كثير من الأحيان، وظهر أيضًا استغلال بعض الأشخاص لحرص الأمهات على المعرفة فقدموا لهن الشهادات غير المعتمدة بمبالغ طائلة دون أن يقدموا المحتوى الكامل والشامل لمنهج المنتسوري.

وتوفرت أدوات المنتسوري في كثير من المتاجر المختصة وولكن بأسعار مكلفة وقد لا تكون في متناول كل أم، وتشكلت عند الأمهات فكرة أن منهج المنتسوري يحتاج إمكانات مادية عالية أو تخصص علمي كافٍ.

ولهذا فكرت “إيمان بطيخة” في توصيل منهج المنتسوري للأمهات ببساطة وواقعية حقيقية، حيث أنها تعرض أفكارها على منصات التواصل الاجتماعي – وخاصةً الانستجرام- من خلال تطبيقها في بيتها ومع ابنيها التوأم، وحينما رأت رغبة متسارعة من الأمهات على التعلم والتنفيذ قررت نقل خطواتها من وسائل التواصل الاجتماعي إلى موقع ثابت على الانترنت اسمته “baby melons

وتقول إيمان عن موقعها الجديد:

موقع بيبيميلونز هو قاعدة ثابتة لجمع البيانات عن ثقافة المنتسوري على منصة واحدة ثابتة بدلا من المعلومات المتفرقة في الهاشتاجات، وهو موجه حصرًا لغير المختصين، حيث إني رأيت أن أغلب المعلومات المنشورة على الانترنت عن المنتسوري موجهة للمعلمات والمتدربات المختصات دون الاهتمام بالأمهات غير المختصات اللاتي يُردن المعلومة مباشرة ومبسطة قدر الإمكان”

وتضيف إيمان بطيخة عن منهج المنتسوري قائلة:

أنه يعتبر أحد الخيارات يمكن للأم الجديدة اختيارة كوسيلة من وسائل التربية والتعليم ولكنه ليس الخيار الأوحد بالطبع، ولكن في حال إذا اقتنعت به الأم وأرادت تطبيقه فيمكنها متابعة الموقع لتجد كل ما يخص المنتسوري من الألف إلى الياء بالعربية لتخلق بيئة متوازنة لأطفالها في المنزل من وجهة نظر منهج المنتسوري.

وجدير بالذكر أن إيمان بطيخة أم لتوأم ” آدم ونوح” ثلاث سنوات، صيدلانية وحاصلة على كورسات منتسوري من مدربين معتمدين ثم قررت دراسة المنتسوري بشكل أعمق فدرست دبلومة منتسوري منsunshineteacherstraining

وتسعى إيمان أن يكون الموقع بديلا عربيًا كافيًا عن منهج المنتسوري بحيث لا تحتاج الأم لقراءة أو ترجمة المصادر الأجنبية التي قد لا تكون متاحة ومتنوعة في أغلب الأماكن، ويحتوي الموقع حاليًا عل قسم كامل لشرح فلسفة المنتسوري، وخلال العام الجديد ستتوفر به العديد من المقالات وشرح أنشطة تعليم اللغات والرياضيات والثقافة، وستتاح عليه ورشات عمل مجانية أو مدفوعة بأجر رمزي، وسيشمل أيضًا قسم عن التربية الإيجابية وبمشاركة بعض المختصين وحاملي دبلومة المنتسوري.

وحينما سألنا إيمان عن طموحها للموقع كان ردها:

أطمح في أن يصبح موقع بيبيميلونز هو أول اسم يتبادر لذهن الأمهات حينما تُذكر كلمة منهج المنتسوري وأن يتحول إلى مرجع حقيقي وموثوق لتطبيق المنتسوري في المزل من الولادة وحتى 6 سنوات من عمر الطفل، وأن يقدم الموقع دعمًا ومبادرات للأمهات انطلاقًا من مبدأ العطاء الذي أؤمن به في حياتي كلها.

وفي النهاية طلبنا منها نصيحة أو كلمة لكل الأمهات فقالت:

أنصح كل أم منذ لحظة علمها بحملها بالثقافة والمعرفة، اقرأي كتب عن التربية بلا توقف، شاهدي أكبر قدر من الفيديوهات المفيدة، حصّلي المعرفة قدر استطاعتك، وحينما يأتي طفلك لا ترفعي سقف توقعاتك، وتعاملي مع المواقف بالاستجابة لا برد الفعل، استجيبي لطفلك ومشاعره فالطفل كائن كالبالغ تمامًا في المشاعر والمدارك ولكن تنقصه الخبرات، فقدمي له من خبراتك ما يحفز قدراته الادراكية وينميها.

وأخيرًا كلمتي لكل أم: كل الأطفال مختلفين وكل الأطفال طبيعيين باختلافهم.

والآن أخبرينا عنكِ عزيزتي الأم إذا كان هذا الموقع سيشكل إضافة جديدة لكِ وعن مدى اقتناعك بمنهج المنتسوري ومعرفتك عنه.



إقرأ المزيد