حقائق يجب أن تعرفيها عن فيتامين د والكالسيوم للرضع
انا حامل -

فيتامين د

لا يحتاج الطفل للكالسيوم في فترة التسنين كما تعتقد بعض الأمهات، فهو لا يحتاج سوى فيتامين د أما الحالات التي يحتاج الطفل فيها للكالسيوم فهي حالات نقص الكالسيوم الموثقة بالتحاليل أوعندما تحدث عنده تشنجات” نقص الكالسيوم” carbopedal spasms أو في علاج لين العظام بجرعات -عالية من فيتامين د أو بشكل وقائي في الأطفال الذين يعانون من حساسية اللبن لأنهم لا يحصلون على الكالسيوم من خلال غذائهم، ففي حالة الرضاعة الطبيعية أو الصناعية و شبع الطفل و زيادة وزنه، لن تكون هناك حاجة للكالسيوم. أما في حالة فطام الطفل، لن يحتاج أيضًا للكالسيوم إذا تناول يوميًا (700 ملليجرام) أي 2 كوب زبادي مع 2 كوب لبن.

وقد أجرى العلماء بعض الأبحاث على الأطفال ووجدوا أن لبن الأم لا يعطيهم ما يكفيهم من فيتامين د لأنه يحتوي على 87 وحدة دولية يوميًا بينما يحتاج الطفل 400 وحدة يوميًا على الأقل حتى يرسب الكالسيوم داخل العظام والأسنان، وقديمًا لم تكن هناك حاجة لفيتامين د لتعرضهم للشمس يوميًا فتحول الأشعة الكوليسترول الموجود تحت الجلد إلى فيتامين د أما الآن، فالأبراج والشبابيك والستائر والجو الملوث والملابس الثقيلة وضيق الوقت حجبت التعرض للشمس ولذلك توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بتناول الطفل 400 وحدة دولية يوميًا منذ الأيام الأولى للولادة بما أنه لا يتعرض للشمس.

بالنسبة للجرعة التي يجب إعطائها للطفل تنقسم لحالتين:

أولًا الجرعة الوقائية وهي لكل الأطفال بلا إستثناء يوميًا من أول يوم ولادة  400 وحدة دولية والتي تعادل 4 نقط من في دروب أو 2 مللي من ديكال بي 12 أو 5 مللي بيديكال أو قطارة كاملة من بيبي فيت وهذا خلال السنة الأولى. أما بعد السنة الثانية فتكون الجرعة 600 وحدة دولية أي 6 نقط من في دروب حتى يبلغ الطفل السن الذي يستطيع فيه تناول الأطعمة الغنية بفيتامين د و هذا بين 3 سنوات و 5 سنوات.

ثانيًا الجرعة العلاجية وهي في حالة إصابة الطفل بلين عظام وأنا لا أقصد التأخر في المشي لأنه لا يعتبر لين عظام تكون قطارة كاملة من في دروب يوميًا لمدة شهر ونصف فقط.

والأطعمة التي تحتوي على فيتامين د هي زيت كبد الحوت، سمك السالمون والماكريل، التونة، منتجات الألبان وصفار البيض.
لا أنصح بالأستيوكير لأن المركب الأساسي فيه هو الكالسيوم فهو رائع في حالات نقص الكالسيوم والمشكلة في لين العظام هي نقص فيتامين د و ليس الكالسيوم، فالأستيوكير يحتوي على 87 وحدة من فيتامين د أي لا يصلح كجرعة وقائية ولا علاجية.

وإن ألفا والأدوية الشبيهة استخدامهم الأساسي يكون في حالات الفشل الكلوي وحالات نقص الكالسيوم المصاحبة بتشنجات ولا نحتاجه في حالات لين العظام البسيطة، ومع الجرعة الزائدة منهم التي نسميها “الجرعة المسممة” والتي للأمانة العلمية تنطبق أيضًا على فيدروب تسبب فشل كلوي ولا يوجد فرق بينه وبين ألفا كالسيدول فهما بهما نفس الخطورة في حالة الجرعة الخاطئة، أما بالنسبة لما يقال أن هذا نشط والآخر غير نشط هذا غير صحيح طبقًا للبحث العلمي الصحيح، ولكن لكي أطمئن الأمهات الجرعة المسممة هي تناول الطفل 2000 وحدة دولية على الأقل يوميًا لمدة ثلاثة شهور بمعنى قطارة كاملة من فيدروب لمدة 3 شهور. أما ألفا كالسيدول لا قلق منه لأنكِ لو سكبتِ القطارة بأكملها في فم الطفل لن يقع ضرر لأن أعلى نسبة مسموحة يوميًا هى 250 ميكروجرام والقطارة لا تتعدى 200 ميكروجرام وهذا مستحيل لأن غالبية الأطباء يصفون الدواء بالنقط.

فيتامين د عندما يزيد عن الجرعة المطلوبة يعمل على زيادة الكالسيوم مما يؤدي إلى فقدان الشهية وإرهاق مستمر وغثيان والشعور بالعطش الشديد وزيادة كمية البول وإمساك غالبًا أو إسهال، فإذا لاحظتِ أحد هذه الأعراض على طفلك مع تناوله جرعات عالية من فيتامين د قومي بوقف الدواء فورًا واستشيري الطبيب، فيتامين د يصلح لعلاج لين العظام و نتائجه أسرع من في دروب ولكن تجنبي الجرعة الخاطئة الزائدة بشكل منتظم، فهناك أمهات جرعتهن التقريبية نقطة لكل 2 كيلو من وزن الطفل بمعنى إذا كان الطفل 10 كيلو يأخذ 5 نقط. نصيحتي لكِ استخدميه طالما وصفه لكِ الطبيب وفي حالة مرور شهر بدون شعورك بتحسن طفلك استشيري طبيبك مرة أخرى فربما تكون المشكلة بعيدة عن نقص فيتامين د تأخر الطفل في الجلوس والوقوف والمشي ربما يعود لسبب آخر بعيدًا عن نقص الكالسيوم و فيتامين د .

جائتني حالة بالعيادة لطفل تم تشخيص حالته على أنها لين عظام “بالتساهل أو الخطأ” و بعد تناوله 4 شهور من ألفاكارينو دون أى تحسن، اتضح أن السبب هو ضعف في الأعصاب سببه المخ وبالنسبة لتحاليل الكالسيوم وفيتامين د كانت سليمة تمامًا.

ايضا تعرفي هنا على راحة بالي على قائمة تطعيمات الأطفال الغير إجبارية 



إقرأ المزيد