مصر … خيانه في شهر العسل .. تؤدى الى جريمة قتل
الحصيلة -

لم يمر 50 يوماً على زواجهما حتى قررت الزوجة خيانة زوجها مع عشيقها داخل عش الزوجية خلال فترة تواجده فى عمله. عاد الزوج فجأة ووجدها فى حضن عشيقها، ما دفعه إلى طعنه طعنة نافذة بسكين فى الرقبة أودت بحياته فى الحال، وتمكنت الزوجة من الهروب من زوجها لتنقذ حياتها.كانت البداية بورود بلاغ، الأربعاء الماضى، من سكان ورواد شارع التل بمنطقة الوراق، إلى المقدم هانى مندور، رئيس مباحث قسم شرطة الوراق، بوقوع جريمة قتل داخل شقة «ترزى». وفور تلقى البلاغ، أُخطر رئيس المباحث، فتوجهت قوة أمنية من مباحث القسم وإدارة البحث الجنائى بالمديرية، تحت إشراف اللواء محمد عبدالتواب، نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، والعميد عمرو طلعت، رئيس المباحث الجنائية لقطاع شمال الجيزة، إلى مكان البلاغ.

وجاء فى تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية أن المتهم المنسوبة إليه تهمة القتل العمد متزوج حديثاً، ويعمل فى مصنع ملابس، وأنه غادر شقته فى الساعات الأولى من صباح أمس، وشعر بالإعياء فى المصنع، فسمح له رئيسه فى العمل بالعودة إلى المنزل فى وقت مبكر.

وفور وصول القوات تبين لها وجود شاب فى العقد الثالث من عمره يمسك سكيناً ملطخاً بالدماء، وشاب آخر مصاب بجرح فى الرقبة وطعنة فى الصدر وملقى فى صالة الشقة، المكونة من ثلاث غرف وصالة وحمام ومطبخ.

تحفظت القوات على الشاب المشتبه فيه بارتكاب الجريمة وزوجته أيضاً، وبالتزامن مع ذلك حضرت النيابة العامة، وناظرت جثة الشاب، الذى تبين أنه عامل، 25 سنة، وقررت عرض جثته على الطب الشرعى لتشريحها وبيان أسباب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.

وأوضحت التحريات والتحقيقات أنه عقب دخول الزوج إلى شقته سمع أصواتاً من داخل غرفة نومه وعقب دخوله شاهد زوجته العروس فى حضن عشيقها، ما دفعه إلى الدخول إلى مطبخ الشقة واستل سكيناً وأمسك بالعشيق وسدد له عدة طعنات أودت بحياته.

وكشفت التحريات أن القصة بدأت بصداقة بين زوجة المتهم والمجنى عليه قبل الزواج، وانتهت بعلاقة جنسية وجريمة قتل فى شهر العسل.

وتمكنت القوات من ضبط المتهم، وأمر اللواء إيهاب مختار، حكمدار الجيزة، بتحرير محضر بالواقعة، وأُخطرت النيابة التى باشرت التحقيقات، وانتقلت لمناظرة الجثة وقررت عرضها على الطب الشرعى لبيان أسباب الوفاة، وبدأت فى استجواب المتهم، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

وأثناء مناظرة النيابة جثة المجنى عليه، ناقشت القوات، تحت إشراف اللواء دكتور مصطفى شحاتة، مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة، المشتبه به، 31 عاماً، «ترزى» فى مصنع ملابس، متزوجاً منذ قرابة 50 يوماً، والذى اتضح أنه عاد من العمل مبكراً، فوجد زوجته تخونه 

Print Friendly, PDF & Email


إقرأ المزيد