عبدالمعز: أهل الجاهلية كان لديهم أخلاق ولدينا مسلمين يخضون في الأعراض
الوطن نيوز -

قال الشيخ رمضان عبدالمعز، الداعية الإسلامى، إن الناس تعيش في الدنيا وتتصور أن العبادة صيام وصلاة وزكاة فقط، فى حين أن النبي ذكر أن العبادة لا تكتمل إلا بمكارم الأخلاق، "هتلاقى رجل يصلى ويصوم ويزكى ويقيم الليل، لكنه يشتم الناس ويخوض فى أعراضهم، حتى يأتى يوم القيامة، فيؤخد من حسناته، وتزيد سيئاته، فيدخل النار".

وأضاف "عبدالمعز"، خلال تقديمه برنامج "لعلهم يفقهون"، الذي يُعرض على شاشة "دي إم سي"، أن النبى محمد كان مّعنيا بالأخلاق، وذلك لقدرها في الإسلام، لأنه بعث ليتمم مكارم الأخلاق، ولكن للأسف نجد أن بعض المسلمين يخضون فى أعراض بعض، ويشتمون ويسبون، والنميمة والغيبة، عندهم ليل نهار.

 وتابع: "أهل الجاهلية كانت لديهم أخلاق، ويتباهون بها فى شعرهم، وسبق أن تحدث النبى محمد صلى الله عليه وسلم، عن عنترة بن شداد، وما جاء فى شعره، النبى محمد يكون سعيدا عندما يكرم أصحاب الأخلاق، وهذا ما حدث مع ابنة حاتم الطائي، حين أفرج عن قبيلتها إكراما لأخلاق وكرم والدها".



إقرأ المزيد