«زي النهارده».. الشاذلي بن جديد يتخلى عن رئاسة الجزائر 14 يناير 1992
المصري اليوم -

اشترك لتصلك أهم الأخبار

جاء الشاذلى بن جديد رئيساً للجزائر فى ٩ فبراير ١٩٧٩ خلفاً للرئيس هوارى بو مدين، فكان ترتيب بن جديد الرئيس الرابع منذ استقلال الجزائر، وهو مولود فى ١٤ إبريل ١٩٢٩ فى ولاية عنابة، وانضم إلى الجيش الفرنسى كضابط وحارب فى الهند الصينية، وفى بداية حرب الاستقلال الجزائرية انضم إلى جبهة التحرير وكوفئ بمنحه القيادة العسكرية لمنطقة وهران الجزائرية فى ١٩٦٤وبعد الاستقلال ظل يترقى حتى صار وزيراً للدفاع من نوفمبر١٩٧٨،وحتى فبراير ١٩٧٩، وبعد وفاة هوارى بو مدين صاررئيساً للجزائر كان ينظر إليه على أنه تحررى موالٍ للغرب، وأثناء فترةرئاسته خفف من تدخله فى الاقتصادوخفف المراقبةالأمنيةعلى المواطنين فى أواخر الثمانينيات ، ومع انهيار الاقتصاد بسبب انخفاض أسعار النفط بسرعة، اشتدت حدة التوتر بين أجنحة النظام الداعمة لسياسة بن جديد الاقتصادية والمعارضين لها، وفى أكتوبر ١٩٨٨ اندلعت احتجاجات شبابية ضد بن جديد اعتراضاًعلى سياسات التقشف،ما أدى إلى انتشار اضطرابات هائلة فى وهران وعنابة، ومدن أخرى وقمعها الجيش بشكل وحشى، وإلى مقتل المئات، وفى سعيه للبقاء سياسياً، دعا بن جديد إلى الانتقال للديمقراطية والسماح بالتعددية الحزبية، غير أن الجيش الجزائرى تدخل لإيقاف هذه الانتخابات دافعاً بحركة الجبهة الإسلامية للإنقاذ إلى السلطة مما أدى إلى استقالة بن جديد «زى النهارده» فى ١٤ يناير ١٩٩٢، بعد دخول البلاد فى حرب أهلية دموية وطويلة، وابتعد بن جديد عن الحياة السياسية، وفى أواخر ٢٠٠٨، ظهر مجدداً عندما ألقى خطاباً مثيراً للجدل فى مدينته الأصلية الطارف.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    152,719

  • تعافي

    120,312

  • وفيات

    8,362



إقرأ المزيد