منتدى «نوت» يفتتح فعالياته فى الدورة الرابعة لمهرجان أسوان لأفلام المرأة
المصري اليوم -

لاقتراحات اماكن الخروج

افتتح منتدى نوت الخميس فعاليته ضمن الدورة الرابعة، من مهرجان أسوان الدولى لأفلام المرأة، والتى تقام حتى 15 فبراير وقالت السفيرة ميرفت التلاوى فى افتتاح المنتدى: عزة كامل مدافعة كبيرة عن المرأة وتبذل جهودا جبارة من أجل المرأة ولكن فى الظل، وعلى المنتدى أن يستمر فى الدفاع عن حقوق ومكتسبات النساء، واتفقت معها فى الرأى نهاد أبوالقمصان رئيس المركز المصرى لحقوق المرأة قائلة: منتدى نوت كان حلمًا وتحقق بفضل عزة كامل إلى واقع نفخر به جميعًا.

وشاركت مؤسسة نساء الجنوب فى منتدى نوت فى دورتة الرابعة على هامش مهرجان أسوان الدولى لسينما المرأة ، وتم تكريم عدد من المشاركات ، وناقش المنتدى الجمعة أهم أشكال وصور العنف الموجه ضد المرأة من خلال عرض افلام سينما الموبايل للشباب والتى تناقش هذا القضية.

وقالت أمل الباشا: ظاهرة زواج الطفلات متفشية فى اليمن والجمعيات النسوية كانت تقدم خدمات نسوية تقليدية مثل تعليم الكورشيه ولكن بعد مؤتمر السكان والتنمية فى بكين حدث تحول فى مفهوم عمل هذه الجمعيات، وبدأنا بطرح هذه المفاهيم ولكن قوبلنا بمواجهة من التيارات الدينية هناك.

وأضافت أمل الباشا: عزة كامل جاءت إلى اليمن وشاركتنا فى «دسترة» حقوق النساء ونجحنا فى دفع التصويت ضد زواج الطفلات ومشاركة النساء بالمشاركة فى كافة السلطات والمناصب، ولكن جاءت الحرب وتوقف كل شىء. وتابعت آمنه الحلوة: وضع النساء فى العالم العربى متشابه، وفى الأردن لم يختلف وضع النساء كثيرًا ولكن فى موضوع تزويج القاصرات، سن الزواج للقاصرات 18 عاما وهو شىء جيد لكن تم وضع استثناء بالسماح بتزويج الفتيان والفتيات إلى 15 سنة، وهو ما يكاد يصبح هو القاعدة.

جانب من افتتاح منتدى نوت

وتطرقت سهير فراج إلى مشكلات المرأة الفلسطينية وقالت: أنا من فلسطين وسأعرض مشكلات من بلادى فى الواقع الفلسطينى صارت نسبة تزويج الطفلات 20% بعد أن كانت 28% من خمس سنوات وتتركز أكثر فى منطقة الخليل وفى غزة بمنطقة رفح تبلغ تقريبًا 42% والإشكاليات ما بين اقتصادية واجتماعية والأساس هو رغبة الرجال فى الزواج من صغيرات، وهذا يحدث أيضًا فى الطبقات المتعلمة، والقانون وحده لا يكفى، وأخيراً أصدر الرئيس مرسوما بقرار مع استثناءات كما هو الحال فى الأردن.

وتحدثت مارى تيريز عن وضع المرأة فى لبنان: من 2016 سارت لبنان بالقانون حتى حصلنا على عدة جوائز عالمية بما حققناه فى قضايا االمراة بحملة مش قبل 18 التى أطلقناها عام 2017 وشرحنا فيها القضية من مفهوم علمى. وجمعنا حوالى 3 آلاف امرأة وشكلنا تحالفا بين الجمعيات النسوية اللبنانية باسم التجمع النسائى الديمقراطى اللبنانى، وهو ما ساهم فيما حققناه.

وقالت الناقدة السينمائية ماجدة موريس: هناك عدد كبير من المشتركات هذا العام فى المنتدى وأعتقد أنه من المهم دفع المسؤولين عن الدراما والإعلام فى بلادكم لعرض هذه القضايا وطرق أبواب الجهات الرسمية.

وأضافت هبة عادل: للأسف لا يوجد تشريع فى مصر يجرم الزواج قبل 18 عاما، ولكن هناك إبداع مصرى لتجاوز هذا ويتضح أن هناك زواج وصل الأمانة، وهو أن يكتب العريس وصل أمانة بمبلغ كبير إلى أن تبلغ العروس السن القانونية فيقوم وقتها الأب بتمزيقه وتوثيق الزواج، كنت أتمنى أن يكون هذا الإبداع فى مجال القانون لحماية المرأة.

جانب من افتتاح منتدى نوت

وتحدثت فيفيان ثابت مديرة هيئة «كير» فى مصر عن دور الفن: الفن قادر على تحقيق تغيير كبير فى المجتمع بالمقارنة بالوسائل الأخرى، وأخيراً تحقق حلمى بالمجىء إلى أسوان والمشاركة فى منتدى نوت، وجربنا فى مشروع وصال تدريب الشباب على فنون المسرح الذى جرى إطلاقه فى الأردن واليمن ومصر، بعد قضاء 3 أشهر لاحظنا تغير الشباب المشاركين، والفتيات أصبحن أكثر دقة وقدرة على التحدث عن أنفسهن بدون قلق، ووجدنا أن الشباب بدأوا فى مراجعة أنفسهم فى سلوكيات اعتادوا عليها، ولن يتغير وضع النساء برفع وعيهن فقط، وإنما لابد من مشاركة الرجال فى إيجاد حلول لهذه القضايا، وطوال ما كان المجتمع يسمح بالتجاوزات انتهاك حقوق النساء فلن نصل إلى حلول لقضايا النساء، وفى أحد مشاريعنا مع سائقى التكتوك اتصلت بنا زوجة أحد هؤلاء السائقين بعد توعيته وشكرتنا لأنها كانت أول مرة يعود زوجها إلى المنزل دون أن يضربها، بل وأحضر لها صينية بسبوسة.

ومنتدى «نوت» يطرح هذا العام عدة قضايا على المستوى العالمى والعربى والإفريقى من ضمنها، قضية تزويج الطفلات، وكيفية تناولها فى الأفلام والحملات المجتمعية التى ساهمت فى التحرك الإيجابى تجاه هذه القضية، والتحديات التى تواجه النساء العاملات فى قطاع صناعة الأفلام، والتحديات التى تتعلق بالتنميط والصور الجندرية السلبية فى قطاع الأفلام، مع عرض نماذج مؤثرة وإيجابية لنساء عاملات فى قطاع صناعة الأفلام، وسيتم خلال المنتدى تكريم نساء أسوان اللاتى ساهمن فى تحدى التنميط الذكورى، وكذلك تغيير ثقافة المجتمع بشكل إيجابى تجاه قضايا المرأة، فضلا عن عرض أفلام متنوعة من بلدان مختلفة، وسيختتم منتدى نوت الدورة الرابعة بمنح جائزته لأفضل فيلم مصرى عن قضايا المرأة.



إقرأ المزيد