بالصور.. محمد بن زايد يفتتح منطقة الحصن التاريخية بعد إعادة تجديدها
أخبارك.نت -

12/07 18:37

جانب من افتتاح منطقة الحصن

افتتح الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الأربعاء، منطقة الحصن وسط العاصمة أبوظبي، بعد إنجاز مشروع الترميم والتجديد للموقع الذي يعد وجهة تاريخية وثقافية.

وتضم منطقة الحصن 4 مكونات مترابطة هي: قصر الحصن والمجلس الاستشاري الوطني والمجمع الثقافي وبيت الحرفيين، التي أنجزت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي مشروع صيانتها وترميمها وتجديدها.

ويمثل قصر الحصن انطلاقا من موقعه وسط مدينة أبوظبي اللبنة الأساسية للكتلة الحضرية التي توسعت منها المدينة بوتيرة متسارعة، لتتحول من منطقة استقرار اعتمدت على صيد الأسماك واللؤلؤ إلى إحدى أروع المدن العالمية الحديثة.

وقال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إن "منطقة الحصن تروي فصولا من تاريخ إمارة أبوظبي العريق، حيث بنى الآباء والأجداد هذا المعلم بعزيمة قوية وإرادة صلبة"، مشيرا إلى أنه "من خلال تعاضدهم وتكاتفهم ووقوفهم صفا واحدا وبفضل تضحياتهم العظيمة ننعم اليوم بدولة عصرية لها مكانتها المرموقة بين الأمم".

وأعرب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن سعادته وفخره بافتتاح هذا الصرح الوطني المهم بعد إعادة ترميمه، الذي يجسد أحد المعالم التاريخية لمجتمعنا العريق، وتراثه الغني نستلهم منه قيم الأجداد والمؤسسين ونستحضر قصصهم الملهمة وننقل إرثهم وثقافتهم وقيمهم وحضارتهم للأجيال القادمة.

وشهد حفل الافتتاح الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، والشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة العين، والشيخ سرور بن محمد آل نهيان، والشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والشيخ عيسى بن زايد آل نهيان، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، والشيخ ذياب بن زايد آل نهيان، والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، والشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، والشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة النقل بأبوظبي.

وتجول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والشيوخ والحضور في منطقة الحصن، وتعرفوا من محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، على الترميم والتجديد الذي أدخل إلى قصر الحصن الذي تحول إلى متحف يسرد المحطات التي مرت بها أبوظبي عبر التاريخ.

كما زاروا معرض "الفنانون والمجمع الثقافي: البدايات"، الذي يعرض بين أركانه مجموعة من الأعمال المتميزة لفنانين إماراتيين، إضافة إلى "بيت الحرفيين" الذي يسلط الضوء على الحرف اليدوية التقليدية في الدولة.

وتخلل حفل الافتتاح عرض ضوئي سردي على جدران "قصر الحصن" و"المجمع الثقافي" والساحة الممتدة بين المبنى التراثي لقصر الحصن ومبنى التراث الحديث للمجمع الثقافي، إذ شهد الحضور عرضا سمعيا وبصريا في مسرح صمم لهذه المناسبة يتسع لـ500 مقعد.

وجرى تحريك المسرح 200 درجة، ليرى المشاهد منظرا شاملا لموقع الحصن، بجانب الرسومات والخرائط التي استخدمت في العرض مع الأداء الحي على وقع الموسيقى الأصلية والسرد المرافق للحصن.

وقدم حفل الافتتاح مشاهد عن تراث الدولة والقصص المرتبطة بقصر الحصن، من خلال العرض الأدائي والصور المعكوسة على شاشة العرض في توظيف يرمز إلى استمرار الارتباط بالتراث والتاريخ العريقين، بعدها عاش الجمهور في العرض التالي رحلة الانتقال من الصحراء إلى الساحل وتطور المكان.

كما قدم ممثلو العرض مشهدا لانتقال قبيلة بني ياس إلى جزيرة أبوظبي، وتكوين أول مجتمع مستقر فيها، متتبعين بذلك خطى الأجداد لتصوير الرحلة الأصيلة إلى قصر الحصن، بينما عبرت الخلفية من الرسوم والخرائط المبتكرة على جدران قصر الحصن عن الوظائف المتغيرة للحصن.

ويعد قصر الحصن أقدم صرح تاريخي في مدينة أبوظبي، فيما يضم بناءين مهمين هما "الحصن الداخلي" الذي يعود تاريخ بنائه إلى عام 1795 تقريبا والذي جرى بناؤه ليكون برج مراقبة لتوفير الحماية للتجمع السكاني على الجزيرة، والذي وثقت نشأته لأول مرة خلال ستينيات القرن الثامن عشر، و"القصر الخارجي" الذي بني خلال فترة الأربعينيات من القرن الماضي.

ولا يزال القصر شاهدا حيا على محطات أبوظبي عبر التاريخ، فيما كان هذا الصرح العريق على مدى قرنين ونصف القرن مقرا للحكم والأسرة الحاكمة وملتقى للحكومة الإماراتية ومجلسا استشاريا وأرشيفا وطنيا، وتحول إلى متحف بعد انتهاء أعمال الترميم والصيانة، ليسرد تطور أبوظبي من منطقة لاستقرار القبائل التي اعتمدت على صيد الأسماك والغوص على اللؤلؤ في القرن الـ18 إلى إحدى أروع المدن العالمية الحديثة.

وبجوار قصر الحصن يبرز مبنى المجلس الاستشاري الوطني الذي شهد المحادثات واللقاءات الأولى التي أفضت إلى قيام دولة الاتحاد.

ويتضمن قصر الحصن معرض الحصن الداخلي الذي يسرد قصة القصر والأحداث التاريخية التي شهدها، كما يصور مظاهر الحياة اليومية في المجتمع القديم، ودور هذا المعلم التاريخي، كونه مقرا للحكم ومركزا لإدارة شؤون البلاد.

أما القصر الخارجي الذي يعود تاريخ بنائه إلى أربعينيات القرن الماضي بتوجيهات الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان، فيضم مجموعة من الأجنحة والغرف التي تسرد قصة الأجيال السابقة التي عاشت في القصر وترصد تفاصيل حياتهم اليومية، ويمكن للزوار الاطلاع على الأجنحة الخاصة بالشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان وتجربة المشاركة في مجلس الحاكم.

وتتخلل المعرض مجموعة من العروض الفيلمية والتفاعلية والمحتويات التاريخية الصوتية والبصرية التي تجسد مشهدا متكاملا للحياة والأحداث داخل هذا المعلم التراثي العريق، إضافة إلى مجموعة من المقتنيات الأصلية والقطع الأثرية المتوارثة من الأجيال السابقة.

ويستضيف المجمع الثقافي الذي شهد سلسلة من أعمال التجديد والترميم برنامجا متنوعا في مركزه الجديد المخصص للفنون البصرية، ويشمل المعرض الافتتاحي المتميز الذي يركز على تاريخ المجمع الثقافي ودوره في دعم المشهد الثقافي والفني.

بينما يستقبل المجمع بعد إعادة افتتاحه جمهوره في مركز الفنون البصرية الذي يضم قاعات عرض وسلسلة من ورش العمل واستوديوهات فنية، إضافة إلى مسرح يتسع لـ900 مشاهد وأول مكتبة مخصصة للأطفال من نوعها، اللذين من المقرر افتتاحهما خلال عام 2019.



إقرأ المزيد