انتخابات الأندية بالإسكندرية.. القوى السياسية تحرك الشباب والمرأة
مصر اليوم -

تشهد انتخابات الأندية الرياضية بالإسكندرية، خوض عدد من الشباب والمرأة من النشطاء السياسيين الانتخابات وسط صراع تقوده القوى السياسية أو رجال الأعمال للفوز بمقاعد مجالس إدارات تلك الأندية.

نادي سموحة 
في الوقت الذي فاز فيه رجل الأعمال محمد فرج عامر، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، برئاسة النادي بالتزكية ليستمر رئيسا بسموحة منذ أكثر من ١٥ عاما، ويتنافس ٢٣ مرشحا على منصب العضوية منهم ٤ تحت السن بالإضافة إلى٤ نواب للرئيس.

نادي الصيد
تتنافس قائمتان في انتخابات نادي الصيد قائمة محمد عقل رئيس النادي الحالي وقائمة محمد اليماني أمين الصندوق الأسبق الذي يخوض الانتخابات على مقعد الرئاسة، وتخوض صباح حسن الانتخابات على مقعد أمين الصندوق، وهي أحد النشطاء الاجتماعيين من خلال توليها الإشراف على نادي العاصمة، وتخوض الانتخابات أمام زوج شقيقها مختار الحبشي نائب رئيس النادي، الذي يخوض الانتخابات على قائمة الرئيس الحالي، ورغم ذلك فهي تعتمد على أصوات عدد كبير من عائلتها وعائلة زوجها وأصدقائها بالنادي، حيث تكون الانتخابات بالنظام الفردي.

نادي الأوليمبي
اختلفت المنافسة في نادي الأوليمبي، حيث التربيطات الانتخابية هي التي تحكم العملية الانتخابية وسط منافسة شرسة بين الرئيس الحالي النائب طارق السيد وبين أحمد عفيفي الرئيس الأسبق للنادي.

ويبرز اسم هشام سلامة أحد قيادات حزب الوفد في المشهد، وهو يعتمد على علاقاته بأعضاء النادي وتواجده داخله، كما يبرز مصطفى أبو زهرة أحد الأعضاء الفاعلين بالنادي.

نادي سبورتنج " أولاد الذوات"
وهو نادي أولاد الذوات كما يطلق عليه أهل الإسكندرية، وتتنافس أية مجموعة كبيرة من العائلات ورجال الأعمال واللاعبين، منهم آمنة الطرابلسي، إنجي الجارم، ماهينور سرور، وكل منهن يعتمد على علاقتهن وعفاه عائلتهتن.

نادي الاتحاد
على الرغم من إعلان فوز رجل الأعمال محمد مصيلحي برئاسة نادي الاتحاد بالتزكية، إلا أن المنافسة في النادي باتت محدودة خاصة مع وجود م زينب بوبو عضو مجلس الحالي، وزوجة النجم الراحل كابتن بوبو، وهي لها إسهامات عديدة للنادي، وتنافس أحلام الخولي أحد قيادات حزب الوفد بالإسكندرية على عضوية المجلس معتمدة على دورها في المجتمع السكندري من خلال ترأسها لإحدى الجمعيات الأهلية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى



إقرأ المزيد