اتهامات لحكومة جونسون بانتهاك القانون بسبب "واتساب"
عربي ٢١ -

أثار استخدام مسؤولي حكومة البريطانية، "رسائل التخفي" في تطبيق واتساب، جدلا قانونيا، وسط اتهامات للحكومة بانتهاك قوانين حرية المعلومات وقانون السجلات العامة في البلاد.

ويستخدم السياسيون من الوزراء وموظفي الخدمة المدنية في بريطانيا، ميزة واتساب الأحدث للحذف التلقائي.

وأُعطيت المجموعتين غير الربحيتين (Foxglove و The Citizens) الضوء الأخضر، الثلاثاء، من قاض بالمحكمة العليا، لتحدي استخدام الرسائل المختفية من قبل المسؤولين في المملكة المتحدة، التي وصفوها بأنها "حكومة عبر واتساب"، بحسب تقرير لشبكة "سي أن أن" الأمريكية.


واتهم النشطاء الحكومة بانتهاك قوانين حرية المعلومات وقانون السجلات العامة لعام 1958، الذي يطالب الحكومة بالحفاظ على وثائق رسمية معينة للصالح العام. وبدأوا الإجراءات القانونية بعد أن أرسلوا رسالة إلى الحكومة في أذار/ مارس يطلبون فيها من رئيس الوزراء بوريس جونسون حظر إخفاء الرسائل.

ويطلب مكتب مجلس الوزراء من المسؤولين حذف رسائل دردشة واتساب في نهاية المحادثة، وفقًا لمجموعات الحملة، التي قالت إن هذه القواعد تم الكشف عنها لأول مرة في المحكمة بتاريخ يوم الثلاثاء.

وقال مكتب مجلس الوزراء إنه لا يعلق على قضايا قانونية محددة.

اقرأ أيضا: مساعد جونسون السابق ينشر رسائل واتساب لهما.. كلمات نابية

وأشار متحدث باسم مكتب مجلس الوزراء يوم الأربعاء ردًا على أسئلة من "Business CNN" إلى أن "الوزراء سيستخدمون مجموعة من أشكال الاتصال الحديثة للمناقشات، بما يتماشى مع المتطلبات التشريعية، ومع مراعاة التوجيه الحكومي".

وازداد التدقيق في ممارسات الاتصالات الحكومية في المملكة المتحدة منذ أن نشر دومينيك كامينغز، كبير مساعدي جونسون السابق، رسائل واتساب عبر الإنترنت في حزيران/ يونيو، التي يبدو أنها تظهر محادثات خاصة مع رئيس الوزراء.

في نفس الشهر، أقرت وزارات بأنها سمحت للوزراء وموظفي الخدمة المدنية بتعيين رسائلهم لحذفها على الفور.

في تموز/ يوليو، أطلقت مفوضة المعلومات البريطانية إليزابيث دينهام تحقيقا رسميا في استخدام قنوات المراسلة الخاصة في وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية، قائلة إن المعلومات الموجودة في حسابات البريد الإلكتروني الخاصة أو خدمات الرسائل غالبًا ما تُنسى أو تُحذف أو تُفقد.

وقالت كوري كريدر، مديرة "Foxglove"، الثلاثاء إن القضية كانت الأولى من نوعها، و"نحن نفعل ذلك للدفاع عن نزاهة نقاشنا العام. لا يمكننا التعلم من التاريخ إذا اختفت الأدلة في الهواء".

من جانبها، أضافت كلارا ماغواير، مديرة "The Citizens"، إن الافتقار إلى شفافية الحكومة ساهم في إخفاقات السياسات وأعاق الاستجابة لوباء الفيروس التاجي.



إقرأ المزيد