السودان ـ إثيوبيا: الحرب تضرّ الشعبين
الخليج الجديد -

السودان ـ إثيوبيا: الحرب تضرّ الشعبين

تصعيد كبير يمكن أن يتحول إلى حرب مع إثيوبيا لن يكون في مصلحة السودانيين بالتأكيد.

التحركات العسكرية تغير التوازنات الفعلية على الأرض وفي الشارع فالحرب على طرف خارجي هي حرب على طرف داخلي أيضًا.

من المهم جدا للسودان حلّ مشاكله ليس مع إثيوبيا فحسب بل كذلك مع إريتريا التي تلوح بانفصال البحر الأحمر وكسلا عن السودان وضمهما إليها.

عسكر السودان وجدوا فوائد للتصعيد وحشد المشاعر الوطنية وإعلاء شأن القوة على الدبلوماسية ليجمّعوا جزءا وازنا من النخب والجمهور وراءهم.

الحلول العسكرية من نزاع جنوب السودان ودارفور ومناطق أخرى وضد حركات معارضة مسلحة تنقلب وبالا على السودان وتخدّم على النظم العسكرية.

*     *     *

بعد هجوم قالت السلطات السودانية إن «عصابات» إثيوبية شنته قبيل نهاية العام الماضي على منطقة الفشقة على بعد خمسة كيلومترات من الحدود، وإنها نصبت كمينا للقوات السودانية، وقالت الخرطوم بعدها إن قواتها أعادت بسط سيطرتها على «كل الأراضي السودانية» في المنطقة، فيما قالت أديس أبابا إن السودان «استغل انشغال قواتها في صراع تيغراي واحتل أرضا إثيوبية ونهب ممتلكات».

قام الطرفان مؤخرا بإجراءات تصعيدية رافقتها أشكال من التهديد، فاتهمت أديس أبابا الخرطوم بمواصلة التقدم نحو المنطقة المتنازع عليها، وحذرت من «نفاد صبرها» وقالت سلطات الخرطوم إن طائرة حربية عبرت الحدود أمس الأربعاء، «في تصعيد خطير وغير مبرر» ثم اتهم سفير أديس أبابا في الخرطوم الجيش السوداني بالاستيلاء على 9 معسكرات داخل الأراضي الإثيوبية خلال الشهرين الأخيرين.

يبدو أن السلطات العسكرية للسودان قررت السيطرة على هذه المنطقة التي هي موضع خلاف منذ خمسينيات القرن الماضي، والتي يستوطنها مزارعون إثيوبيون لكنها تعتبر ضمن الحدود الدولية للسودان، والتبرير الذي يستخدم في هذا السياق بالطبع هو أن الجيش السوداني مضطر للرد على الهجمات التي تعرض لها.

لكن عناصر أخرى ترجّح هذا السعي نحو التصعيد العسكري، ومنها استغلال ظروف إثيوبيا الحاليّة، التي استفحلت فيها مؤخرا الصراعات الإثنية، والتي كان آخر تفاصيلها إعلان مقتل 80 مدنيا في إقليم بني شنقول غرب البلاد، إضافة إلى الحرب الدامية التي ما تزال مفتوحة في إقليم تيغراي.

العنصر الثاني الذي يلعب دورا في هذا التصعيد، هو التوتر الناجم عن بناء إثيوبيا لسد النهضة، وقد فشلت كل محاولات التفاوض، والتوسط في هذا الموضوع، حتى الآن، وبالتالي فإن لدى سلطات الخرطوم العسكرية أسبابا أخرى لإقناع السودانيين بضرورة التعامل العسكري.

إضافة إلى العنصرين السالفين، فهناك عامل آخر لابد أن قيادات النظام العسكرية قد تحسست فوائده الممكنة عليها، فضمن آليات التصعيد، وحشد المشاعر الوطنية وإعلاء شأن القوة على الدبلوماسية، يمكن للعسكر دائما أن يجمّعوا جزءا وازنا من النخب والجمهور وراءهم، وفي ظل المناوشات اللفظية يمكن للتحركات العسكرية أن تغير التوازنات الفعلية على الأرض وفي الشارع، وبهذا المعنى فإن الحرب على طرف خارجي هي حرب على طرف داخلي أيضا.

من النافل القول إن الحلول العسكرية، بدءا من النزاع في جنوب السودان، ومرورا بدارفور ومناطق سودانية عديدة، وكذلك ضد حركات المعارضة المسلحة، كانت تنقلب دائما وبالا على السودانيين، وكانت تعمل على تخديم النظم العسكرية، على اختلاف أيديولوجياتها.

من المهم جدا للسودانيين، أن يحلّوا مشاكلهم ليس مع إثيوبيا فحسب، بل كذلك مع إريتريا، التي تلوح بانفصال البحر الأحمر وكسلا عن السودان وضمهما إليها، والتشاد التي بدأت بعض قبائلها بالتوسع في المناطق الحدودية، ومصر التي لدى السودان خلاف قديم معها على منطقة حلايب، غير أن التصعيد الكبير، الذي يمكن أن يتحول إلى حرب، مع إثيوبيا، لن يكون في مصلحة السودانيين بالتأكيد.



إقرأ المزيد