رجال دين يأكلون اللحم البشري ويمارسون الجنس وسط الجثث في الهند
مصر اليوم -
نيودلهي - مصر اليوم

 "الأجوريين" رجال دين هنود يعيشون على هامش المجتمع الهندي، اسمهم يشتق من لفظ باللغة "السنسكريتية" تعني "الذين لا يخافون".. قصصهم وطريقة حياتهم تثير كثير من الفضول والتقزز والذعر لدى الآخرين، حيث يأكلون اللحم البشري ويدخنون "الماريجوانا"، ويمارسون الجنس، وسط الجثث المحترقة، وينعزلون عن العالم ولا يخرجون من عزلتهم إلا في مهرجان يعرف باسم "كومبا ميلا".

يقول الدكتور جيمس مالينسون، الذي يدرس "السنسكريتية" والدراسات الهندية التقليدية في معهد الدراسات الإفريقية والشرقية في لندن، إن المبدأ الأساسي لممارساتهم هو "تجاوز قوانين النقاء لتحقيق التنوير الروحي للتوحد مع الإله".

وأضاف مالينسون: "منهج الأجوري هو كسر المحرمات وتجاوز المفاهيم المعتادة للخير والشر، فطريقهم للتقدم الروحي يشمل ممارسات خطرة ومجنونة مثل تناول اللحم البشري وأيضا فضلاتهم، وهم يعتقدون بأن إقدامهم على ذلك يعزز حالة الوعي".

ووفقًا لما ذكرته "بي بي سي عربية"، فإن حقيقة أصلهم يمكن أن تتبع كلمة "أجوري" خلال القرن الـ18، ويبدو أنهم استمدوا ممارساتهم من طائفة قديمة هي "الكاباليكاس- حملة الجماجم)، التي كانت موجودة حتى القرن السابع، وكانت تقدم أضحيات بشرية، وهي ليست موجودة حاليا.

قد يهمك أيضاً :

الشرطة الهندية تعلن دخول امرأة ثالثة إلى معبد هندوسي مقدس

الرئيس اللبناني ميشال عون يلتقي السفير الهندي

egypttoday
egypttoday


إقرأ المزيد