خبير اسواق المال الصندوق السيادي خطوة لتحديث الاستثمار ودعم الاقتصاد الوطني
مصر اليوم -
القاهرة - مصر اليوم

أكد الدكتور محمد شعراوي، خبير أسواق المال، أن صندوق مصر السيادي وسيلة لتوفير تمويلات تغطي الفجوة التمويلية، بالإضافة لزيادة مشاركة القطاع الخاص، لافتا إلى أن حجم الفجوة التمويلية في مصر تتراوح بين 3 إلى 5 مليارات دولار سنويا، والتي يتم تمويلها من القروض.

وأضاف أنه يعني استثمار الدولة لأصولها، سواء كانت مستغلة أم غير مستغلة وفوائدها، بمعنى أنه كيان يمكن استثمار ذلك، والتي من الوارد أن تأتي من صادرات بترول أو سياحة وعائدات قناة السويس، وفي حالة عدم وجود فوائض من تلك الموارد فإن الصندوق يستهدف أصول الدولة كالمصانع والأراضي والممتلكات الخاصة بالدولة، مثل مصانع قطاع الأعمال التي توقفت منذ سنوات مثل النصر للسيارات، والتي توقفت منذ أواخر الثمانينيات.

وقال: إنه في حالة الرغبة في إعادة تشغيل المصانع المغلقة فيمكن الاتفاق مع شركات أخرى لصالح الصندوق على أن يكون العائد لصالح الصندوق، لافتا إلى الصندوق سيشمل كافة الموارد غير المستغلة، حيث طلب رئيس الجمهورية من جميع المحافظين لحصر كافة ممتلكات قطاع الأعمال التي تعمل أو المغلقة تمهيدا لاستيعابها بالصندوق السيادي.

وتابع: أن الصندوق هو خطوة من خطوات تحديث الاستثمار ودعم الاقتصاد الوطني، لافتا إلى أن برنامج الطروحات هو أحد خطوات التحديث الذي ينتظره الاقتصاد الوطني، لافتا أن الدولة لديها ممتلكات تحتاج إلى التطوير ويمكن من خلال البورصة تنشيط تلك الكيانات بعد طرحها وتحقيقها ارباح يمكن من خلالها البدء في برنامج التطوير، لافتا إلى أن تلك الإجراءات سواء الصندوق السيادي أو الطروحات في البورصة إنما تستهدف إنقاذ الاقتصاد الوطني وضخ دماء جديدة في السوق.

قد يهمك أيضًا:

حب الذات يقلّل خطر الإصابة بالنوبات القلبية ويمنح الطاقة الإيجابية

أعراض خطيرة تسبق النوبات القلبية وأخرى تنكشف بعد الإصابة بها

egypttoday
egypttoday


إقرأ المزيد