245 مليار دولار حجم تجارة دول منطقة الكوميسا مع العالم
أخبارك.نت -

12/07 18:36

تعد السوق المشتركة لشرق وجنوب إفريقيا "كوميسا"- البالغ عددها 21 دولة، كتلة تجارية تم إنشاؤها بغرض تعزيز العلاقات وتيسير التجارة بين الدول الأعضاء، وساعدت الكوميسا الدول الأعضاء في الوصول إلى نطاق أوسع من الأسواق في وضع أفضل، ما يمكن لدول السوق أن تحققه بشكل فردي.

وذكر موقع "كينيا نيوز توداي" الكيني- في تقرير له بمناسبة استضافة مدينة شرم الشيخ فعاليات منتدى إفريقيا 2018؛ بمشاركة أكثر من 3 آلاف شخصية، بينهم زعماء وقادة أفارقة تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي- أن حجم تجارة دول منطقة السوق المشتركة لشرق وجنوب إفريقيا "كوميسا" بلغ نحو 245 مليار دولار، وهو الكتلة الاقتصادية الأكبر في قارة إفريقيا، حيث يصل حجم سكانها إلى أكثر من 520 مليون نسمة.

وأضاف أن الأهداف الاقتصادية الخالصة لاتفاقية التجارة بين دول الكوميسا تحكم سياسات السوق التي تم وضعها لتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء، والارتقاء بحجم تجارة السلع المشتركة للدول الأعضاء.

وقد بدأت الكوميسا بعضوية ثماني دول، ولكنها أخذت في التوسع؛ ليصل عدد أعضائها حاليًا إلى 21 دولة، وقد تم إنشاء الكوميسا عام 1994، لتحل محل منطقة التجارة التفضيلية لدول شرق إفريقيا، والجنوب الإفريقي التي أنشئت في مطلع ثمانينيات القرن الماضي.

ويصل حجم الإنتاج المحلي باقتصاد مصر إلى أكثر من 350 مليار دولار، حيث تعد إحدى الدول المهمة في الكتلة الاقتصادية الكوميسا، وتعتمد في الأساس على سوق كبيرة من المستهلكين والصادرات، حيث يصل حجم تجارتها مع العالم إلى قرابة 90 مليار دولار، بجانب الاستثمارات التي تتصدر فيها مصر قائمة الدول الإفريقية الأكثر جذبًا للاستثمار الأجنبي، فضلًا عن امتلاكها لاحتياطي من النقد الأجنبي اقترب من 45 مليار دولار، ويتوقع خبراء الاقتصاد أن مصر في طريقها لتحقيق النمو المستهدف لعام 2018.

ومن الدول الأعضاء في الكوميسا كينيا، حيث يبلغ عدد سكانها نحو 48 مليون نسمة، وعملتها الرسمية الشلن الكيني، وعاصمتها نيروبي، وتبلغ مساحة الدولة 580 ألفا و367 كيلومترا مربعا، ويُقدر إجمالي الناتج المحلي للبلاد بنحو 86 مليار دولار، وتتميز بصادراتها من البن والشاي والأسماك والأسمنت والمنتجات البستانية، ويعتمد اقتصادها على خدمات النقل واللوجستيات؛ نظرًا لموقعها الجغرافي والجيوسياسي الاستراتيجي.



إقرأ المزيد